قتيل و7 جرحى بانفجار في محيط القنصلية الإيطالية في القاهرة

قتل شخص وأصيب 7 آخرون، السبت 11 يوليو، بانفجار كبير في محيط القنصلية الإيطالية في القاهرة.

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور حسام عبد الغفار، أن شخصا لقي مصرعه متأثرا بجراحه بانفجار وقع في محيط القنصلية الإيطالية بوسط القاهرة.

وحسب التحريات الأولية سبب الانفجار هو سيارة مفخخة كانت متوقفة أمام مبنى القنصلية الإيطالية.

وانتقل خبراء المفرقعات ورجال الأدلة الجنائية لمكان الحادث لفحص السيارة وتمشيط المنطقة، فيما تم تشكيل فرق من البحث الجنائي لسرعة كشف غموض الحادث والتوصل لمرتكبيه.

وحسب “بوابة الأهرام” كشفت المعاينة الأولية عن وجود حوالي ربع طن من المواد شديدة الانفجار ”ت إن ت“ وهي نفس المواد التي استخدمت في اغتيال النائب العام هشام بركات، وفي محاولة تفجير موكب وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم.

وحسب ”اليوم السابع“ أكد مصدر أمني، أن مجهولا ألقى عبوة ناسفة من أعلى كوبري 6 أكتوبر أمام القنصلية الإيطالية، فسقطت داخل سيارة كانت متوقفة أمام القنصلية، مما أدى إلى انفجار السيارة أمام المبنى، وتهدم واجهة مبنى القنصلية. وأشار المصدر إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة شخص تصادف مروره في المنطقة بإصابات بالغة وتم نقله إلى المستشفى.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني أن الاعتداء الذي استهدف قنصلية بلاده لن يخيف إيطاليا، موضحا أنه لم يسفر عن ضحايا إيطاليين.

وقال الوزير على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، ”استهدفت قنصليتنا بقنبلة في القاهرة، ولم يقع ضحايا من الإيطاليين، ونحن إلى جانب المصابين وموظفينا، وإيطاليا لن تخاف“.

واستوقفت قوات الأمن المتواجدة بمحيط منطقة الانفجار بشارع الجلاء شابا أجنبيا بحوزته كاميرا عقب التقاطه بعض الصور لموقع الانفجار، واصطحبه عدد من رجال الأمن للتحقيق معه.

بينما نقلت ”رويترز“ عن مسؤول أمني مصري هو اللواء جمال حلاوة نائب مدير الإدارة العامة للحماية المدنية أن سيارة ملغومة انفجرت في وقت مبكر يوم السبت في وسط القاهرة وأن شخصا أصيب.

وقال اللواء إن السيارة ربما كانت تسير في الشارع عندما انفجرت في شارع الجلاء بالقرب من مبنى القنصلية الإيطالية، مضيفا أن التحقيق جار حول ما إذا كان هناك انتحاري في السيارة.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد الأنصاري رئيس هيئة الإسعاف، أنه تم نقل 5 مصابين في الانفجار إلى مستشفى الهلال.

ومنذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 2013 تجري في مصر هجمات إرهابية تستهدف بشكل خاص قوات الأمن.

وأكثر الاعتداءات دموية وقعت في شمال شبه جزيرة سيناء حيث تبنى الفرع المصري لتنظيم ”الدولة الإسلامية“ الإرهابي سلسلة هجمات دامية على الجيش في الأول من يوليو.

المصدر :RT

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*