الدكتور حسين الشافعي
الدكتور حسين الشافعي

مستشار وكالة الفضاء الروسية: مصر بوابة أفريقيا لغزو الفضاء

رغم التاريخ الحافل الذي تتمتع به قارة أفريقيا في مختلف المجالات إلا أنها لم تبدأ إلا مؤخراً في اتخاذ إجراءات سريعة لغزو الفضاء، وكان من أهم تلك الإجراءات اختيار مصر لاستضافة المقر الدائم لوكالة الفضاء الأفريقية، خلال اجتماعات المجلس التنفيذي لوزراء الخارجية الأفارقة المنعقدة حالياً بأديس أبابا، تمهيداً لأعمال القمة الأفريقية التي تعقد الأحد وتستمر لمدة يومين.

وقال الدكتور حسين الشافعي، مستشار وكالة الفضاء الروسية في مصر، إن كيان وكالة الفضاء الأفريقية الذي فازت مصر باستضافته مؤخراً خُصص لإقامته نحو 50 فداناً بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة الجديدة شرق العاصمة، موضحاً أن الكيان نفسه جديد، وأن أفريقيا ستدخل عالم الفضاء وتكنولوجياته من بوابة مصرية خالصة 100%.

وأوضح الشافعي، في تصريحات خاصة ، أن البداية كانت في ديسمبر/كانون الأول من عام 2016، أي قبل عامين تقريباً من الآن، في أحد المؤتمرات التي ضمت كثيراً من القادة الأفارقة بمصر، والذين اقترحوا إنشاء وكالة فضاء أفريقية، وما كان من الحضور إلا أن وافق ورحب بالمقترح المصري، وصدر بالفعل قرار إنشاء الوكالة، كما صدرت اللائحة التنفيذية للمنظمة للعمل بالمشروع في يناير/كانون الثاني 2018، أي بعد عام من صدور قرار الإنشاء.

وأضاف ”بعد فوز مصر باستضافة الوكالة يتبقى الآن أن يصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي قراراً بتشكيل مجلس إدارة وكالة الفضاء ”المصرية“، لتدعو بدورها لاحتواء مصر لوكالة الفضاء الأفريقية، حيث إنه وفقاً للقواعد القانونية يجب أن تصدر الدعوة عن وكالة فضاء“.

وتابع مستشار وكالة الفضاء الروسية في مصر ”يجري العمل على التصميمات النهائية لمكونات مدينة فضاء مصرية في الموقع المُشار إليه سلفاً، وتشارك مصر في هذه التصميمات عدة وكالات دولية، هي وكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة روسكموس الروسية ووكالة الفضاء الصينية ووكالة الفضاء اليابانية“.

وأوضح ”تم تبادل الخبرات والمقترحات مع الوكالة الوطنية الأوكرانية والكازاخستانية لتخرج مدينة الفضاء المصرية متناسبة مع جميع مستجدات المشهد الفضائي في العالم“، لافتاً إلى أنه من ثمرات هذا التعاون الإطلاق المرتقب لقمر الاستشعار عن بعد المصري من مطار بايكنور الفضائي في كازاخستان التابع لروسيا، وأهم مهامه تصوير دول العالم بدقة عالية، وتصوير حدود ورسم المدن، وتتبع مصادر المياه وغيرها، مشيراً إلى أنه رغم التحديات الاقتصادية التي تواجهها مصر إلا أنها تحافظ على اختراق عالم الفضاء بقوة، مؤكداً أن أي مجتمع بلا فضاء هو مجتمع ”مشلول“.

وعن بدء العمل في مدينة الفضاء المصرية، أكد الشافعي أنه بمجرد الانتهاء من الرسومات الخاصة بالمشروع سيتم رصد وتحديد مدى زمني للانتهاء من تنفيذه، مشيراً إلى أن أهم مكونات المدينة ستتمثل في إنشاء مقر وكالة الفضاء الأفريقية والتجهيزات الخاصة بها، وأكاديمية للتدريب، ومركز بحوث وتطوير، وكذلك مجمع صناعات الفضاء وتجميعها واختباراتها.

وعن مهام الوكالة الأفريقية الوليدة، يقول الشافعي إن دولاً محدودة في أفريقيا تمتلك تكنولوجيا الفضاء، بينها الجزائر ونيجيريا وجنوب أفريقيا، إلا أن مصر تأتي في المقدمة حيث تمتلك برنامجاً فضائياً منذ ستينيات القرن الماضي، ولديها قاعدة علمية عريضة في هذا الشأن تؤهلها لأن تكون بوابة أفريقيا لانتزاع موقع متميز لأفريقيا في عالم الفضاء، ومن ثم رصد الحدود والكشف عن الثروات ومعرفة مصادر المياه وغيرها.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*