2eb4167d-3075-462d-9fea-3f12147f1e9a

الحضيض عند جوركي

كتب: محمد هشام

في مسرحيته “الحضيض” المُلْهِمة الآسِرة للقلب والوجدان قد تسامَى الكاتب الروسي مكسيم جوركي (1936 – 1868) بالواقعية إلى ذروة رفيعة من حب الإنسان واحترام الإنسانية، هذا الحضيض هو الغرفة الكئيبة المظلِمة التي عاش فيها عشرة أشخاص من المنبوذين أو من أدنى طبقات المجتمع، تلك الطبقة التي كانت تُشَكِل الغالبية العُظمِى للشعب الروسي إبان هذا الوقت الذي كُتِب فيه هذا العمل في عام 1902، هذه الواقعية التي قد تعرضت للواقع بكل مساوئه وأمراضه دون تنميقٍ أو محاباةٍ لأوضاعٍ بعينها، حتى أنهم يقولون أن كاتب النرويج الأعظم قد جاء بالواقعية العقلية، وجوركي قد أتى بالواقعية القلبية؛ فلا نرى الأصول الدرامية التي يقوم عليها فن المسرحية بقدر طبيعية الأحداث والوقائع التي حملت صرخة جوركي باسم الملايين المحرومة من أبسط حقوق وضروريات الحياة.

“الحضيض” تُعد أهم ما كتبه “جوركي” بعد رواية “الأم”، وقد صدر العمل بالعربية عن مكتبة الفنون الدرامية، وترجمها من الروسية إلى العربية عبدالحليم البشلاوي، وهو نص من أربعة فصول، وذكر لنا المترجم أن جوركي قد اتسم بالواقعية إلى ذروة رفيعة من تمجيد الإنسان وحب الإنسانية، فقد قال أحد الكتاب انه إذا كان “زولا” قد قضى حياته كلها أبا للطبيعة، فقد كان حريا به أن يذهب إلى المدرسة ليتعلم أبجدية فنه عن ركبتي ذلك الشاب الذي ولد في “نزني نوفجورد، أي الشاب ميشا (مكسيم جوركي) كما كان يُدلل ..

وتحدث العَمَل عن أمراضٍ عِدة قد ورثها هؤلاء العشرِ من هذا المجتمع الازداوجي الذي لم يكن يرى للإنسانية قيمة وللمواطن ثمن وللحرية معنى، وأهم هذه الأمراض “الكذِب” الذي يجعل الإنسان دوماً يحيد عن الحق، ويجعله يكيل بمكيالين في علاقاته مع نفسه والآخرين، فكما يقول أحد أبطال العمل –صانع الأقفال كليش- الحياة شاقة بما فيه الكفاية دون الحق، وأخذ بعدها الحكيم ساتين يخطب فيهم ليتحدث عن الكذِب والزيف والنفاق، وقد دَرّجَ الكذِب في خطبته بذكاءٍ شديد ليقول بدايةً عن الكذِب: “كثيرٌ من الناس يكذبون شفقة بإخوانهم” ..  وهُنا يقصد ساتين –أو بالأحرى مكسيم جوركي- هذا الكذب المحمود عواقبه – أو الكذب الأبيض- الذي يزرع الأمل والتفاؤل في نفوس الآخرين، كذبٌ الذي يعين الناس على مواصلة حياتهم وسط الظروف القاسية الصعبة التي تجعلهم يرزحون تحت وطأة المجتمعات التي تحمل عِدة أوجه والتي تتاجر بالضُعفاء، وتحتفي فقط بسلطة الأقوي ذو النفوذ الاقتصادي والاجتماعي والديني، فهذا الكذِب يُمَنِي الناس بالمستقبل السعيد الذي قد يأتي في يومٍ من الأيام؛ رغبةً في حضُهم على الخير والتعاون والفضيلة والخير.

ويستطرد الحكيم ساتين ليتحدث عن كذبٍ آخر قائلاً: “ومن الكذب ما يبعث في النفس العزاء ما يجعل الإنسان يقنع بنصيبه في الحياة”، وكان يعني هؤلاء الذين يجملون الحياة ويحسنونها في أعين الناس للوصول إلى مصالحهم ولتحقيق أهدافهم من الحياة على حساب الآخرين .. هؤلاء الذين يتاجرون بأحلام وآمال الناس ..  هؤلاء الزُعماء الذين يتاجرون بأحلام شعوبهم  .. المشايخ والحاخامات والقساوسة الذين يقنعون الناس بأن الفقراء يدخلون الجنة ..  يقنعون الناس بأهمية الزُهْد والرهبنة والانعزال والانزواء عن مُتَع الحياة وخيراتُها؛ انتظاراً لنعيمٍ آخر في الحياةِ الأخري، وتراهم في نفس الوقت هم أكثر الناس حُباً للحياة ولملذاتها وأكثرهم استمتاعاً بها! يقصد أيضاً أنصاف المثقفين والمتثاقفين والإعلاميين وسدنة الحُكام وطغمتهم الذين يبطلون الحق ويحقون الباطل ..  هؤلاء الذين يزورون الحقائق ويفسدون وعي الرأي العام باسم الوطنية والدفاع عن الهوية والدين والانتماء ويحَزِبون الناس حول شعارات زائفة ليتمكنوا من تجميعهم وتفريقهم حسب رؤية الأنظمة السلطوية الحاكمة.

ويستطرد بطل جوركي ساتين في حكيِه عن درجات الكذب، ليزُج لنا في العمل بنوعٍ آخر، وهي أخطر الأنواع، فيقول: “ذووا القلوب الضعيفة أو من يعيشون على حساب غيرهم هم وحدهم الذين يحتاجون إلى الكذب. بعض الناس يعيشون على الكذب، وبعضهم يتخفى وراءه” فهُنا يتحدث ساتين عن الكذب الاجتماعي، في بيئة تتصف بثنائية المعايير التي تورث أفرادها التناقُض والتلوُن والنفاق، هؤلاء الأفراد الذين يتحدثون عن الفضيلة بالنهار ويفعلون ما يُناقِضها ويخالفها بالليل، هذا المجتمع الذي يأبى الوضوح والصراحة والحرية .. ونقول أن الفرد لا يكذب لأنه إنسان سئ بالفطرة ونفسه نزاعةٌ للشر كما كان يقول الفيلسوف كلفن، أو لأنها صفة متوارثة يولد بها الإنسان كلون العينين والشعر والطول ولون البشرة؛ ولكنه إحدي إنتاجات ومكتسبات تلك المجتمعات التي تجور على حقوق أقلياتِها، وتُنَكِل بكل مختلف عن ثوابتها ويقينياتها، وتطحن الفقراء وصغار العُمال في سوق العمل الاحتكاري ليحصلون على الفُتات في الوقت الذي يحصل فيه من يتعب أقل على الجزء الأكبر من ثمار هذا العمل، فهُنا يتعلم الفرد الكذب والزيف وإخفاء الحقائق، وتُتَوَق نفسه إلى الكذب لأن الحاجة إليه أكبر من حاجته إلى الصدق؛ إذ إن الصدق لا قيمة له في مجتمع لا يحترم حريات الآخرين، ولا يعرف قيم الاختلاف وحقوق الإنسان والأقليات والمرأة والطفل .. وما حاجة الفرد إذاً إلى الصدق وهو يُعاقَب عليه في وقتٍ قد ينجو ويُحتفَى به في مجتمعه عند تزوير الحقائق وتزييفها وتجميل الذات وتنميقها أمام الآخرين؟! ولذلك خَتَم ساتين خطبته التي تناول فيها سُلَم الكذِب قائلاً: أما الصدق فهو إله الرجُل الحُر!!!

إبداع جوركي وواقعيته لم تأتي من فراغ بل من الواقع المُر الذي كانت تحياه روسيا في هذا الوقت الذي عاش فيه، وكما يقولون المرء له نصيب من اسمه، وهذا الذي مني به مكسيم جوركي وما سطره من إنتاجات أدبية، فجوركي بالروسية تعني المُر، وكأنه يخالف مقولة نيسلون مانديلا عندما كان يقول في مذكراته: الأسماء لا تصنع قدر الإنسان. وكان نموذجا للمفكر الذي يحمل على عاتقه هموم وقضايا وطنه، ويحث الناس على التفكير في شؤونهم وحياتهم الرثة المملة والنظر إليها بطريقة أخرى، وكأنه يريد أن يقول للناس على طريقة خليله أنطون تشييخف: أيها الناس! انتبهوا! إنكم تعيشون حياتكم بطريقة خاطئة! إلا أن جوركي كان على عكس تشيخوف فكان يمسك بالجرح ومواضع الألم ويضغط عليه لكي يحس حامل المرض والوجع بضرورة العلاج والسعي من أجل الشفاء، وهذه الطبيعية والصراحة الفجة ما تميزت به الأعمال الأدبية لمكسيم جوركي.

لقد جعلت هذه الصراحة من جوركي عونا كبيرا للمخرج الكبير قسطنطين ستانسلافسكي (1936 – 1863) عندما أخرج هذه المسرحية لأول مرة على مسرح الفن بموسكو، فقد كان ميشا يقوم بتوجيه الممثلين وتدريبهم على أداء مهامهم وأدوارهم التي يتعرضون لها لأول مرة ولا سابق عهد لهم بها. قام جوركي باصطحاب المخرج ستانسلافسكي والممثلين إلى مغامرات سوق خيتروف، حتى يروا بأنفسهم هذه الطبقة من الناس وكيف يعيشون، فقد كتب المخرج ستانسلافسكي عن ذلك الأمر فيما بعد قائلا: “لقد شحذت هذه الرحلة خيالي وملكة الخلق عندي أكثر من أي مناقشة أو تحليل للمسرحية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*