%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%82%d8%a7%d8%aa_

سفير الاتحاد السوفييتي وحرب أكتوبر 1973 في كتاب “العلاقات المصرية السوفيتية”

كتب: تامر المنشاوي

دور السفير الروسي وعلاقته بمعركة نصر أكتوبر في كتاب “العلاقات المصرية السوفييتية 1943-1977 دراسة تحليلية وثائقية”والتي قامت بإصداره “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم”، وقام بتأليفه الدكتور “فطين أحمد فريد علي”، وأشار  لقد استقر الوضع علي إخطار الاتحاد السوفييتي مسبقاً دون ساعة أو تاريخ بالتحديد ذلك لأن إمداده لمصر بالسلاح قد يصبح ضرورة عاجلة من ضرورات المعركة خصوصاً بالنسبة لبعض المعدات والذخائر، وأيضا لأن الحرب سوف تدخل دون جدال في علاقته مع الولايات المتحدة ولابد من إعداده لموقف حازم ومن المستحسن أن يكون الرئيس حافظ الأسد هو الذي يقوم بالإخطار لأن علاقته بالسوفييت أكثر قوة من علاقة مصر في ذلك الوقت ثم يتبع ذلك خطاب شخصي من السادات إلي الزعيم السوفييتي “ليونيد برجينيف” يتم تسليمه في لحظة فتح النار، وفي وقت الحرب اجتمع الرئيس السادات مع السفير السوفيتي “فينو جرادوف” بقصر الطاهرة حيث قدم السفير التهنئة من القيادة السوفييتية إلي مصر بمناسبة حرب أكتوبر.

166image

ولقد حمل السفير الروسي رسالة من الرفيق “بريجنيف” إلي الرئيس السادات ضمنها تقييم الرئيس الأسد للعمليات الحربية وما يتوقعه من نجاح الضربة الأولي للقوات العربية وتقديره باستمرار المعركة لمدة طويلة قد لا يكون في صالح العرب وعلي هذا فقد طلب الرئيس الأسد من السوفييت العمل علي أن تتدخل القوي الكبرى لوقف القتال، وفي ختام رسالته تساءل الرفيق “بريجنيف” إن كان الرئيس الأسد قد ناقش معنا الأمر، وعما هو مطلوب من السوفييت اتخاذه، وفي أي وقت مضيفاً  أن الأمريكيين قد بادروا بالاتصال بهم للتدخل في الأمر إلا أنهم يرغبون في التعرف أولا علي رأي الرئيس السادات، ولقد عبر الرئيس السادات والذي عبر عن عرفانه  بدور الاتحاد السوفييتي وعن تصوراته فيما يتعلق بالجانب السياسي من المعركة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*