اجتماع المسؤولين في وزارة الداخلية

بوتين: نواجه محاولات لإثارة الفوضى ونشر الكراهية

إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن محاولات إثارة الفوضى في روسيا باستخدام تقنيات الثورات الملونة بدءا من احتجاجات غير شرعية في الشوارع ووصولا إلى الدعاية للكراهية في الانترنت.

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اجتماع لقيادة وزارة الداخلية أن “أعمال المتطرفين أصبحت أكثر تطورا فنحن نصطدم بمحاولات لاستخدام ما يسمى بتكنولوجيا الثورات الملونة بدءا من تنظيم احتجاجات غير قانونية في الشوارع وصولا إلى الدعاية الصريحة للعداء والكراهية في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وشدد الرئيس الروسي على أن جرائم المتطرفين تسمم البلاد باسم القومية المتعصبة، مضيفا أن “مصدر القلق الرئيس هو ارتفاع جرائم التطرف والتي ازدادت بنسبة 15%… المتطرفون يحقنون المجتمع باسم القومية المتعصبة، وبالتعصب والعدوان، ونحن نعلم جيدا إلى أين يأخذنا ذلك، لدينا مثال أوكرانيا، البلد المجاور لنا”.

مكافحة المخدرات

وشدد الرئيس بوتين على ضرورة أن تعمل الأجهزة الأمنية بشكل وثيق مع مؤسسات المجتمع المدني في مكافحة تجارة المخدرات في روسيا.

وقال بوتين بهذا الصدد “يجب عدم خفض وتيرة نشاط العمل في هذا الاتجاه الهام مثل مكافحة تجارة المخدرات. حجم انتشار المخدرات بما في ذلك الأنواع الجديدة يشكل خطرا متزايدا على مجتمعنا كله”.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية الأخرى كشفت العام الماضي “مخدرات” أكثر بنحو 10% من العام الذي قبله، لافتا إلى أنه جرت مصادرة 33 طنا من المخدرات.

بوتين: هناك انخفاض في مستوى الفساد في روسيا

وتطرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قضية الفساد، مشيرا إلى انخفاض هذه الظاهرة في المدة الأخيرة، إلا أنه أشار إلى تأكيد الوقائع أن المشكلة لم تحل بعد.

وقال بوتين بهذا الشأن “الإحصاءات تشير إلى حصول انخفاض في مستوى الفساد بفضل الإجراءات المتخذة، لكن الوقائع تؤكد أن المشكلة لا يزال حلها بعيدا، بما في ذلك في منظومة وزارة الداخلية، حيث خالف نحو ألف من العاملين هناك تشريعات مكافحة الفساد”.

بوتين: يجب أن تتخلص روسيا من المآسي المماثلة لمقتل نيمتسوف

من جهة أخرى، شدد الرئيس الروسي على ضرورة أن تولي الأجهزة الأمنية أقصى قدر من الاهتمام لكشف ملابسات الجرائم التي ترتكب بدوافع سياسية مثل مقتل بوريس نيمتسوف، لافتا إلى ضرورة تخليص روسيا من تكرار مثل هذه المآسي في المستقبل.

وقال بوتين في هذا الصدد “يجب إيلاء أقصى قدر من الاهتمام للجرائم الكبيرة بما فيها ذات الدوافع السياسية.. ينبغي في نهاية المطاف تخليص روسيا مما تجلبه هذه الجرائم من عار ومآسي على شاكلة تلك التي عانيناها وشاهدناها نحن وإياكم مؤخرا…أعني الاغتيال الوقح لبوريس نيمتسوف وسط العاصمة”.

المصدر: RT + “نوفوستي”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*