926d0549-cf48-46a2-bab2-ef6ee2e1fd0b

إصدارات “المصرية الروسية” في معرض الشارقة الدولي للكتاب

كتب: تامر المنشاوي 
تشارك “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” بإصداراتها في الدورة الـ 39 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي ينطلق تحت شعار “العالم يقرأ من الشارقة”، وذلك خلال الفترة من 4 وحتى 14 من نوفمبر2020 ، في مركز “إكسبو” بالشارقة، وتقوم “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” بعرض العديد من الإصدارات، التي نشرتها باللغات الثلاث العربية والروسية والإنجليزية، وهي تُعَدُّ من أهم أنشطة المؤسسة، والتي تتبنى مهام جمع، وتوثيق، ونشر، وإصدار التراث الثقافي العربي الروسي، ومشروعات ترجمة ونشر الكتب والمجلات العلمية والثقافية، وكذلك إصدارها بهدف المساهمة في توطيد العلاقات التاريخية المتبادلة بين مصر وروسيا.
والجدير بالذكر أن “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” حرصت على عرض أبرز إصداراتها، والتي تتمثل في: كتاب “من لينين إلى بوتين – روسيا في الشرق الأوسط والأدنى”، والذي – بدوره – يتناول تفاصيلٍ عن الدولة الروسية، ودور حُكَامِهَا في الشرق الأوسط والعالم العربي، وكتاب “هرم ناصر :الرئيس وعصره”، والذي يعرض الدور السياسي للزعيم الراحل “جمال عبد الناصر”، وقيادته لثورة يوليو، وأيضاَ كتاب “الحضارة الروسية – جبروت المكان والزمان”، يعرض لنا ذلك الكتاب العمارة والفن في الدولة الروسية، وكذا تطوره عبر العصور، وكتاب “المفهوم الروسي للقيادة”، و كتاب “الفرد والمجتمع”، ورواية “أرض الميعاد”، و”رحلة العائلة المقدسة في أرض مصر”.. ذلك الكتاب، الذي بدوره يوضح مسارات العائلة المقدسة في مصر، وكتاب “ملكات الفراعنة”، الذي يُصور ملكات مصر القديمة، وتاريخهن، وكذلك دورهن السياسي في مصر، ومن أبرز الكتب أيضاً كتاب “العلاقات المصرية السوفيتية ( 1943 – 1977) دراسة تحليلية وثائقية” و”معجزة الهرم الأكبر” – للدكتور زاهي حواس عالم المصريات – والذي يروي لنا عن أسرار وتاريخ الهرم الأكبر، وقصص “مسمار في الحائط”، و”حكاية القيصر سلطان”، و”حكاية أول رائد فضاء في العالم”، الذي يتحدث عن رحلة “يوري جاجارين” إلي الفضاء عام 1961، وزيارته وتكريمه في مصر خلال عصر الزعيم الراحل “جمال عبد الناصر”، و”موسوعة العلم للجميع”، و”أسرار الآثار توت عنخ آمون والأهرامات والمومياوات” – للدكتور حسين عبد البصير – الذي يكشفُ عن أسرار المومياوات، واكتشاف مقبرة الملك “توت عنخ آمون”، ومشروع المتحف المصري الكبير، ومتحف الحضارة، وتنصيب مسلة الملك “رمسيس الثاني” في ميدان التحرير ، وأيضاً ستعرض – لأول مرة – مجلات “الدراسات العربية الأوراسية”، التي تعرض الوثائق التاريخية للعلوم والثقافة العربية، وكتاب “مصر الروسية”، الذي يبرز الصفحات التاريخية وعلاقات الصداقة بين الشعبين المصري والروسي، وبالإضافة إلى جميع ما سلفنا ذكره كتاب “الروس عند مقدسات سيناء”، و”مصر وروسيا – 500 عام من التعاون”، و”دفاعاً عن برنامج مصر النووي”، حيث يتناول ذلك الكتاب تاريخ البرنامج النووي المصري، وكذا اختيار موقع الضبعة، وأمان المفاعلات النووية، والتخلص الآمن من النفايات النووية، وأخيراً كتاب “المحطات النووية الروسية” و”الطاقة الذرية من الألف إلي الياء”، وغيرها من الإصدارات التاريخية والفكرية والسياسية والعلمية المهمة
وأشار الدكتور “حسين الشافعي” – رئيس “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” – إلي سعادته بمشاركة “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” في معرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي يُعد جسراً للتواصل و الصداقة بين مصر وشعب الإمارات العربية المتحدة، وأضاف أن المؤسسة المصرية الروسية تُشارك بإصدارات عديدة تُعَبِرُ عن العلاقات الوثيقة بين مصر وروسيا، وتتناول قصص الأدب الروسي، وقصص الأطفال، والكتب العلمية، وكتب علوم الفضاء، والفيزياء وأيضاً الكتب التي تتناول تاريخ العلاقات المصرية الروسية، وكذلك الكتب التراثية، وعلم المصريات، وسلسلة العلم للجميع، وكتب السياسة الدولية، وكتب الزعيم الراحل “جمال عبد الناصر”، ومجلة الدراسات العربية الأوراسية، وألبوم يَعْرضُ صور المعالم الحضارية المصرية خلال 100 عام، كما تُجْدَر الإشارة إلى أن هناك تنوع كبير في الإصدارات، والتي تشمل العديد من الجوانب السياسية، والعلمية، والتاريخية، والثقافية، والتي تجعل قارِئُنا مُلِمَاً بالعلوم الإنسانية والحضارية.
و الجدير بالذكر أن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر الرئيس الفخري للمؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم سيشارك في افتتاح المعرض وجناح المؤسسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*