روسيا تتوقع نمواً اقتصادياً

إيغور شوفالوف، النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية
إيغور شوفالوف، النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية

توقعت الحكومة الروسية أن تكون عواقب الأزمة الاقتصادية التي بدأت في نهاية عام 2014، أسوأ.

أعلن إيغور شوفالوف، النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية، في مقابلة مع التلفزيون الروسي، أن الحكومة توقعت في نهاية عام 2014، أن تكون عواقب الأزمة الاقتصادية سلبية أكثر.

وفي حديثه لبرنامج ”أنباء الأسبوع“، قال النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية، إن الوضع الراهن ليس سيئا بشكل كبير، مشيرا إلى ”أننا توقعنا في نهاية عام 2014 أثراً سلبياً أكبر“.

وأشاد النائب الأول لرئيس الحكومة بحسن التنسيق بين الحكومة والبنك المركزي ورئاسة الجمهورية، مشيرا إلى أن هذا يحول دون تحقيق التوقعات ”السيئة“.

وأشار النائب الأول لرئيس الحكومة إلى أنه يتوقع أن يعاود الاقتصاد الروسي نموه في عام 2016.

ومن جانبه، قال أليكسي مويسييف، نائب وزير المالية الروسي، في حديثه للصحفيين في مدينة بواو الصينية التي تستضيف مؤتمرا اقتصاديا دوليا إن أسعار العملة الروسية (الروبل) استقرت ولم تعد تضطرب، مؤكدا اختتام التحول لتعويم الروبل دون تخفيض قيمته.

ونتجت الأزمة الأقتصادية التي واجهت روسيا، في نهاية العام الماضي، عن انخفاض أسعار المنتجات الروسية خاصة النفط في أسواق العالم، والإجراءات ”العقابية“ التي بدأت الولايات المتحدة الأمريكية والدول التابعة لها تتخذها ضد الاقتصاد الروسي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*