الإحتفال بالذكرى ال 70 لإقامة العلاقات المصرية الروسية ،يشهد تسليم مصر صورة لمخطوطات الشيخ محمد عياد الطنطاوى المحفوظة بالأرشيفات الروسية

تشهد مصر خلال هذا العام إحتفاليات متتالية متنوعة بالذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وروسيا فى أغسطس 1993، والتى تم على أثرها توقيع إتفاقية التبادل الدبلوماسى ما بين المملكة المصرية وحكومة اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية تبادل السفراء فيما بينهما. فى إطار هذه الاحتفاليات وبمشاركة متواضعة من مجلة أنباء روسيا – الطبعة العربية – سيتم تسليم الجهات الرسمية المصرية نسخة كاملة من الأرشيف الشامل للشيخ محمد عياد الطنطاوى – أول مُعلم للعربية بالإمبراطورية الروسية خلال الفترة من 1840 – 1861وهو الأرشيف الذى عمل الدكتور ”حسين الشافعى“ على مدى سنوات طوال على جمعه من مصادر روسية مختلفة.

يُذكر أن الشيخ – محمد عياد الطنطاوى – كان من علماء الأزهر ، والذين تم بعثتهم لتعليم العربية بروسيا بموافقة الوالى محمد على باشا ، وعمل مُعلماً للعربية بوزارة الخارجية الروسية ثم أستاذاً للغة العربية بجامعة ”سانت بطرسبورج“ الحكومية بروسيا، وكتب خلال سنوات عمله عدداً من المخطوطات منها كتاب ”تحفة الأذكياء فى بلاد الروسيا“، وكتاب ”أحسن النخب فى لسان العرب“  – وهما الكتابان اللذان تضمنهما الكتاب الذى أصدرته دار نشر أنباء روسيا تحت عنوان  ”من تراث الشيخ محمد عياد الطنطاوى“ – أول مُعلم للعربية في البلاد روسيا – والذى صدر مؤخراً .

أرشيف مخطوطات ”الشيخ محمد عياد الطنطاوى“ ينقسم إلى قسمين رئيسيين أولهما ما تركه الشيخ محمد عياد الطنطاوى بمكتبة جامعة ”سانت بطرسبورج“، ويشمل مخطوطات له بيده كتبها ، ومخطوطات كانت محفوظة لديه  أو نسخها  من مخطوطات عثر عليها خلال عمله، وهذا القسم يشمل على 116 مخطوطاً محفوظ لدى الدكتور حسين الشافعى – رئيس تحرير مجلة أنباء روسيا نسخة كاملة منها.

القسم الثانى من تراث الشيخ محمد عياد الطنطاوى : عبارة عن مخطوطات كتبها الشيخ بيده من أعماله أو من أعمال آخرين ، لكن تم تداولها ونقلها لمكتبات آخرين من روسيا وغيرها من البلدان ، ولعل أشهر هذه المخطوطات ما تم ضمه منها لمجموعة المستعرب الشهير ”كراتشكوفسكى“ ، والذى عمل بجامعة سانت بطرسبرج بعد وفاة الشيخ محمد عياد الطنطاوى وسرد قصة عثوره على بعض المخطوطات للشيخ عياد قدمها له أحدهم. القسم الثانى هذا موجود بالمكتبات الوطنية الروسية، وتبذل _ أنباء روسيا – جهوداً لجمع ما له صلة منها بشيخنا. يذكر أن وزارة الثقافة – ودار الكتب والوثائق القومية المصرية كانتا قد أصدرتا تفويضاً للدكتور حسين الشافعى للتفاوض مع الجهات الروسية ذات الصلة للسماح لمصر بالحصول على نسخة من هذه المخطوطات.

وقد أصدرت وزارة الثقافة خطاباً رسمياً للجهات المعنية تطلب المعاونة فى إعادة صورة من هذه المخطوطات القيمة للمكتبة الدينية. من جهة أخرى صرح الدكتور – أسامة السروى – المستشار الثقافى المصرى بموسكو بأن وزارة الثقافة المصرية، وبالتنسيق مع الدكتور رئيس الهيئة القومية لدار الكتب والوثائق المصرية قد رشحت الباحث بدار الكتب والوثائق القومية ”عبد الله فهيم السعدنى“ للدراسة لنيل درجة الدكتوراه بجامعة سانت بطرسبورج الحكومية للعام 2013 لبحث وتدقيق وتحقيق الموروث الثقافى للشيخ محمد عياد الطنطاوى بالجامعة. وقد أصدرت الجامعة المذكورة توصيتها بترشيح الدكتورة ”يافعة خان“  أستاذ اللغة العربية بالجامعة مشرفاً علمياً على الأطروحة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*