الصحفي الروسي سيرجي باشكوف
الصحفي الروسي سيرجي باشكوف

مفاجأة… ”أنباء روسيا“ تكشف عن تورط إسرائيل في تدمير العلاقات المصرية الروسية ونقل وثائق سرية للموساد عن المطارات

خاص – أنباء روسيا

تدهورت العلاقات المصرية الروسية في الفترة الأخيرة بسبب أياد خفية عملت على تدمير وقتل العلاقات بين البلدين، بهدف عدم عودة التحالف المصري الروسي إلى سابق عهده، حيث ظهر منذ يومين تقرير أعده التليفزيون الروسي خاص بقناة ”فيستي نيديلي“، ولكن السر هنا من أعد هذا التقرير هل هو بالفعل صحفي روسي جاء من موسكو خصيصا لإعداد هذا التقرير، أم عميل متخفي يهدف لتشويه ما تقوم به الجهات المصرية من جهد وتطوير لمنظومات الأمن في المطارات المصرية وهو أمر يصب في مصلحة جهات دولية تعمل على إعاقة عودة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها.

الصحفي الروسي خلال إعداده تقرير عن المطارات والسياحة الروسية في مصر

الصحفي الروسي خلال إعداده تقرير عن المطارات والسياحة الروسية في مصر

أعد هذا التقرير صحفي روسي يدعى سيرجي باشكوف، من المثير للإهتمام أن هذا الصحفي يقيم بشكل دائم في تل أبيب منذ عام 2003، وكان قد سبق أن توجه إلى مصر عام 2011 عقب إندلاع ثورة 25 يناير وقام بتسجيل ورصد أحداث الثورة الشعبية وتداعيتها، إلا أن هذا الأمر استدعى ريبة  المتظاهرين الذين أجتمع عدد منهم حوله وقاموا بضربه ليكشفوا عن المفاجأة الكبرى، وهي العثور على أفلام وثائقية عن الموساد وإسرائيل في حوزة سيرجي باشكوف، والذي تمكن من الهرب والعودة لإسرائيل، هذه المعلومات ليست مجرد أقاويل.. لكنها حدثت بالفعل ولم يكلف سيرجى باشكوف نفسه بإخفاء مجرياتها، بل رصدها على صفحته الخاصة على شبكة الإنترنت.

السيرة الذاتية للصحفي الروسي حيث يعيش في إسرائيل منذ عام 2003

السيرة الذاتية للصحفي الروسي حيث يعيش في إسرائيل منذ عام 2003

وظهر هذا الصحفي الروسي من جديد في تقرير خاص أعده لقناة ”فيستي“ الروسية، يتحدث عن المطارات المصرية، حيث دخل هذا الصحفي في غرف التحكم الخاصة بالمطار وقام بتصوير كل شئ، حيث أن القناة لم تعرض كل ما قام هذا الصحفي بتصويره، بالإضافة إلى معرفته كيفية عمل الأجهزة الأمنية المصرية، فكيف يمكن لهذا الصحفي أن يعود لموطنه الحالي ”إسرائيل“، بهذه الصور والوثائق الهامة، بالطبع هناك أمر مريب وأياد خفية تسعى لتدمير العلاقات المصرية الروسية.

والسؤال هنا هل استغلت إسرائيل إنشغال السلطات المصرية بإجراءات الأمن وعودة الطيران الروسي، في إرسال الصحفي سيرجي باشكوف لإعداد تقرير خاص عن المطارات لقناة ”فيستي“ واستغلال هذا الأمر في معرفة الإجراءات داخل المطارات المصرية وإرسالها للموساد؟.

تعليقا على هذا الموضوع، استطلعت وكالة “أنباء روسيا” رأي الدكتور حسين الشافعي، رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، الذي أشار إلى أنه لا يوجد من يزايد على أهمية العلاقات المصرية الروسية، ورغم هذا فقد قامت مؤسستنا بدعوة الجهات الحكومية المصرية إلى ضرورة أن تتخذ -سرا أو علانية- موقفا يربط ما بين توقيع عقد إنشاء المفاعلات النووية بالضبعة وضرورة أن يكون ذلك مواكبا لقرار روسيا بعودة الطيران إلى جمهورية مصر العربية، والذي نرى يتأرجح بين دوائر بيروقراطية في البلدين.

أما عن علاقة الصحفي الروسي المقيم في إسرائيل سيرجى باشكوف، فقد أضاف الدكتور حسين الشافعي، أن هذا الأمر يؤكد من جديد أن هناك أيد أجنبية تعمل في الخفاء لإفساد العلاقات المصرية الروسية ومنع تطويرها، وهذا يستدعي من قيادات البلدين أخذ مواقف أكثر ديناميكية لأجل إزالة العوائق البيروقراطية التي تحول دون عودة الطيران الروسي لمصر، وتوقيع عقد إنشاء المفاعلات النووية بالضبعة في آن واحد.

تعليق واحد

  1. ناصر المناصرة

    تقرير جميل يتحدث عن الاستعدادات المصرية لاستقبال السائحين الروس، واضح جدا انه منسق مع جهات أمنية سيادية مصرية وليس به ما يثير الشبهات بالعكس، التقرير يتحدث بايجابية جدا عن مصر وهو ترويج ايجابي جدا للاحتياطات الامنية المصرية في المطارات والفنادق.
    أرى ان هذا المقال ليس عملا محترفا بل هو مكتوب من هاو للصحافة لا يحتوي على معلومات حقيقية وهو يسيء للصحفي ولروسيا بشكل عام، وأستغرب كيف يتم نشر مثل هذا المقال على موقع اعلامي روسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*