presentation1

“صفات القائد”…موضوع يعرضه كتاب “المفهوم الروسي للقيادة”

كتب: تامر المنشاوي

يعتبر الفصل الثالث من كتاب “المفهوم الروسي للقيادة “نحن الروس .. ولذا سننتصر” من أهم الموضوعات، التي تعبر عن  أهمية صفات القائد، والذي عبر عن الوعي الإنساني، وكذلك التعبير عن الشخصية القيادية في المجتمع. قامت “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” بإصدار الكتاب،  الذي قام بتأليفه المؤرخ والكاتب السياسي الروسي “فياتشيسلاف نيكونوف” ـ رئيس لجنة التعليم والعلوم بالدوما وعضو المجلس الرئاسي لحزب روسيا الموحدة ـ وقام بترجمته “رانا مدين”.

 لعبت المعرفة الشخصية والتطور الذهني والعقلي دوراً هاماً في تنمية صفات القائد، ومنها التحكم في المشاعر، والعادات الاجتماعية، والقدرة على بناء علاقات متعددة مع الآخرين، ومن المهم أيضاً معرفة الإدراك الحقيقي للإمكانيات الشخصية، وأيضاً من صفات القائد الشجاع أن يعتمد على النقد الذاتي، وأن يثقف نفسه، وأن يكون على علم بالعلوم الإنسانية، والمعرفية، والعلمية، والثقافية، وأيضاً يلعب علم النفس دوراً في تشكيل الوعي وصفات القائد الذي يجعله متميزاً في حياته وتجاربه في الحياة، وأن القيادة الحقيقية، هي التي تقود الناس، وتسيطر على غضبه، وغيرته، وأهوائه، وتجعله يتبع القانون الإلهي في عمله، ويحافظ علي العقل الحر، ولا يسمح لشهوته أن تتحكم فيه، ومن صفات الشخصية القيادية، أن تكون متفائلة، وتؤمن أن الموهبة الحقيقية هي الإيمان بالذات، وبقوتك، وبنفسك، والشجاعة، والتضحية دليل على صفات القائد الناجحن وكذلك أن يقوم بتحديد مجاله بشكل جيد، وأن يكون مكافحاً وقادراً على العمل الجماعي، ويكون لديه سيرة طيبة، ويتميز بالشرف والنزاهة، ويحرص على الاهتمام بالمرضى، والفقراء، وأن يقوم بفعل الخير دون الانتظار إلى شكر أحد، ويدرك بأن السعادة الحقيقية هي التي تكْمُن في محبة وثقة الناس، والأسلوب المهذب والراقي هو أحد الطرق المهمة في تحقيق النجاح، ويعتبر كتاب “المفهوم الروسي للقيادة” تجربة مهمة لمن يتعلم، ويتعرف عن القيم الإنسانية، والميزات التي تجب توافرها في صفات القائد الناجح.

       كما أشار الدكتور “حسين الشافعي” ـ رئيس “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” ـ أن كتاب “المفهوم الروسي للقيادة” هو محاولة لفهم، ومعرفة المجتمع الروسي في ظل تغييرات اجتاحَتَهُ منذ ثمانينات القرن الماضي مُسْتَلهماً سمات القيادة الروسية البادية في رموز البلاد.

    وذكر الدكتور “حسين الشافعي” قائلاً أن الكتاب يوضح مميزات القائد الناجح، وذلك في الفصل الثالث، ويعرض أفكار وموضوعات تكون على رأس الأولويات في المجتمع، وكذلك يعرض التجربة الروسية الناجحة..وهي واحدة من الدول القليلة في العالم، التي ستظل مركزاً للإبداع، والتأثير، والقيادة؛ وذلك لزخرها بموارد، وثروات، وعلوم، ستظل مؤثرة في طرح وسيادة نموذج علمي، وحضاري، وقيادي مختلف للعالم.

unnamed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*