المؤتمر الموسع حول "الاسلام وعالم متعدد الثقافات"
المؤتمر الموسع حول "الاسلام وعالم متعدد الثقافات"

قازان تدير حواراً حول الإسلام .. وعالم متعدد الثقافات

خاص لأنباء روسيا

بدعوة من جامعة قازان الفيدرالية جرت خلال الفترة من 17.14 نوفمبر الجاري بعاصمة تاتارستان – مدينة قازان جلسات المؤتمر الموسع حول ”الاسلام وعالم متعدد الثقافات“ ، وهو المؤتمر الذي ساهمت في اعداده اكاديمية العلوم الروسية ومفتي روسيا ، وتاتارستان الى جانب عدد من المؤسسات البحثية ومعاهد الاستشراق الروسية .

شارك في المؤتمر ممثلين لروسيا الاتحادية والتجمعات الدينية الروسية ، وكذا ممثلين ومندوبين من مصر واليمن ولبنان ، وتركيا .

شارك من مصر وفد شارك فيه أ.د. نورهان الشيخ استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والدكتور حسين الشافعي رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم ،وشادي حسين عن المؤسسة.

على مدى ثلاث أيام من جلسات المؤتمر وورش العمل المنبثقة عنه ، أسفرت المناقشات التي دارت بالمؤتمر على التأكيد على ضرورة تجديد الفكر الاسلامي المطروح ،اذ أن ما تطرحه الشريعة الاسلامية من أحكام التفسير لإرادة الله ما هي إلا إجتهاد انساني قد يصيب وقد يخطئ .

كذا أكد المشاركون في المؤتمر على أن الخطاب الاسلامي المطروح حاليا على الساحة يجب ألا يظل محصوراً في قالب ثقافي عتيق ،بل يجب أن يتطور ويتفاعل مع الأبعاد الإنسانية العامة التي يعتمدها القانون الدولي ، بما في ذلك اعلان احترام الحق في حرية الفكر و الاعتقاد ، واحترام الأخر ، ونشر قيم الحب والسلام والخير ، وهي تعاليم راسخة في الدين الإسلامي .

أشار المؤتمر في كلمات متحدثيه إلى ضرورة إزكاء حوار إسلامي / إسلامي بين طائفتي الأمة من سنة وشيعة ، وتفويت الفرص على التدخل السياسي للتأثير على حالة الحوار بينهما لما يمثله الخلاف بين المذهبين من إنعكاسات على مجمل العلاقات الدولية ، ليس هذا فقط ، بل وعلى قيم الاسلام ذاته .

نبذ العنف والارهاب حظى من المؤتمر باهتمام كبير حيث جرى التأكيد على ان تعاليم الاسلام . كما أنها لا يمكن ان تدعو الى الارهاب أو العنف ، فإنها أيضا ” لا تروج للدولة الدينية إذ لا يدعو الاسلام إلى إقامتها ، كما أن تعاليم الاسلام لا يجب أن تستخدم في تأجيج الصراعات السياسية ، وأحداث الثورات.

على صعيد أخر حظت قضية فلسطين ، والصراع العربي – الإسرائيلي الذي أضحى صراعًا فلسطينيًا إسرائيليًا بالمقام الأول بعدما تم عقد اتفاقات للسلام مع مصر ، والأردن / حظى بالاهتمام والمطالبة بإقرار حقوق الشعب الفلسطيني .

الدكتور حسين الشافعي رئيس مجلس إدارة المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

الدكتور حسين الشافعي رئيس مجلس إدارة المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم

أشار المؤتمرين الى أن تنازع الفلسطينيين والإسرائيليين على أرض واحدة هو تبسيط للأمور ، إذ أن الأرض الواحدة يجب أن تكون موحدة للدولتين .

لم يكن هذا الصراع أبدًا صراعًا دينيًا ، بل اكتسب هذا الملمح فقط بوصول حماس للحكم في قطاع غزة ، كنتيجة مباشرة للفشل في رفع شعارات سياسية للالتفاف حولها .

عن الخلاف السني – الشيعي طرحت المناقشات أن هذا الصراع والخلاف هو في حقيقته خلاف جيوسياسي حول من يقود المنطقة في حركتها مع العالم المحيط .

وعلى حين تخشى السنة من انتشار المذهب الشيعي وسط أقليات في بلادهم ، يرى الشيعة أيضًا خطرًا قادمًا من سُنة الربيع العربي وثورات شبابه .

عن الخلافات بين الحكومات العربية ، تطرف المتحدثون الى الحصار على دولة قطر لإطلاقها قناة الجزيرة التي تمارس نشراً ودعماً للأفكار المتطرفة .

عن استمرار الحرب في اليمن – شكك المتحدثون في استمرار المملكة السعودية في هذه الحرب في ظل تفاقم ضغوط الرأي العام العالمي عليها بعد قضية خاشقجي .

المؤتمر دعت إليه جامعة قازان الفيدرالية بالتعاون مع معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم (والذي احتفل منذ أيام بعيد تأسيسه المائتين ) ، ومركز البحوث الإسلامية التابع لأكاديمية العلوم التاتارستانية ، والادارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية ، معهد موسكو الإسلامي – ومعهد البحوث الإسلامي الروسي بقازان – ومركز معلومات تطوير الدراسات الاسلامية ، ومعهد العلاقات الدولية التابع لجامعة قازان الفيدرالية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*