مشاركة “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” في مؤتمر الناشرين بمعرض الشارقة الدولي للكتاب

قامت “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” بالمشاركة في عرض بعض إصداراتها بمؤتمر الناشرين في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومن بين معروضات كتب المؤسسة: كتاب حلم الفضاء وهو عبارة قصة مأخوذة من مسلسل حلم الفضاء، والهدف منه توعية الأطفال بأهمية الفضاء ودوه في تقدم العالم، وكتاب العلاقات المصرية السوفييتية الذي يتحدث عن الدور المحوري بين مصر والاتحاد السوفييتي حتي عام 1977، وكتاب 2050من يحكم الأرض، وكتاب رحلة العائلة المقدسة الذي يتناول مسار رحلة العائلة المقدسة في مصر، وكتاب معجزة الهرم الأكبر الذي قام بتأليفه الدكتور زاهي حواس، والكتاب يتناول قصة بناء هرم الملك خوفو ومراكب الملك خوفو وقصة الممرات والحجرات في الهرم، و موسوعة الفارابي ورسائله: مقاربات جديدة، ويتناول الكتاب حياة وبيئة ونشأة الفارابي سياسيا واجتماعيا وثنائية التقارب بين فكر الفارابي وفكر فلاسفة اليونان، ودور الفارابي في الفكر الثقافي وفكر الفارابي عن علم الفلسفة، والدور السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، وعلم النفس والقانون الطبيعي في فكر الفارابي، وكتاب ملكات الفراعنة الذي يتناول دور الملكات ومنهم دور الملكة حتب حرس والملكة حتشبسوت والملكة نفرتيتي والملكة نفرتاري والملكة كليوباترا السابعة بالإضافة إلي عرض عدد من الإصدارات الأخرى.
ونشارك “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” في الدورة الـ 40 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وذلك خلال الفترة من 3 وحتى 13 من نوفمبر2021، وتشارك “المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم” – في معرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي يُعد جسراً للتواصل الحضاري والثقافي بين الشعوب وتُشارك المؤسسة بإصدارات عديدة ومنها قصص عن الأدب الروسي والسوفييتي، وقصص الأطفال، والكتب العلمية، وكتب علوم الفضاء، والفيزياء وأيضاً الكتب التي تتناول تاريخ العلاقات المصرية الروسية، وكذلك الكتب التراثية، وعلم المصريات، وسلسلة العلم للجميع، وكتب السياسة الدولية، وكتب الزعيم الراحل “جمال عبد الناصر”، ومجلة الدراسات العربية الأوراسية، وألبوم يَعْرضُ صور المعالم الحضارية المصرية خلال 100 عام، كما تُجْدَر الإشارة إلى أن هناك تنوع كبير في الإصدارات، والتي تشمل العديد من الجوانب السياسية، والعلمية، والتاريخية والأثرية، والثقافية، والتي تجعل قارِئُنا مُلِمَاً بالعلوم الإنسانية والحضارية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*