5f842a934c59b77f433fca31

روسيا.. قاطرة فضائية نووية للرحلات إلى الكواكب الأخرى

وفقاً لوثائق مؤسسة “روس كوسموس” تُخَطِط روسيا لابتكار قاطرة فضائية نووية للرحلات إلى كواكب المنظومة الشمسية الأخرى.

أعلن ذلك مدير عام مؤسسة “روس كوسموس” الفضائية الروسية، “ديميتري روغوزين”، في حديث أدلى به للقناة الروسية “مير”.

وقال: “أظن أن روسيا تتقدم على دول فضائية أخرى في مجال وضع تكنولوجيات، ستُسْتَخدم في المستقبل لغزو الفضاء البعيد. والمقصود بالأمر هي تلك البحوث، التي يُجْرِيها العلماء الروس فيما يتعلق بتصميم مفاعل نووي فضائي وقاطرة فضائية”.

وحسب، “روغوزين”، فإن القاطرة الفضائية المُزَوّدة بمحرك يعمل بالمفاعل النووي قادرة على اجتياز قوة جاذبية الشمس، وقطع مسافات هائلة.

يُذكر أن المركبات الفضائية الكلاسيكية المُزَودة بالمحركات الكلاسيكية العاملة بوقود كلاسيكي مثل: الأكسجين، وغاز الميثان، والأيونات لا تستطيع بلوغ كواكب بعيدة، مثل: زحل، وبلوتو إلا بعد مرور عشرات الأعوام. أما القاطرة الفضائية الروسية المُزَودة بالمحرك النووي فتستطيع الوصول إلى تلك الكواكب خلال أشهر، كما إنها تستطيع القيام برحلات فضائية إلى نجوم مجاورة، والوصول إليها خلال أعوام معدودة.

وأعاد “روغوزين” إلى الأذهان أن العمل على تصميم تلك القاطرة الفضائية يجري حالياً في مركز “كلديش” للبحوث العلمية ومكتب “أرسينال” للبحوث العلمية في سانت – بطرسبورج.

ويتوقع أن تطلق أول قاطرة فضائية مُزَودة بمحرك نووي ينتج طاقة تقدر بالميجاوات عام 2030.

المصدر: تاس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*